كلمة سماحة المفتي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وأشهد ان لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. فالحديث عن فريضة الزكاة حديث عن الركن الثالث من أركان هذا الدين الحنيف . ولأهمية فرضة الزكاة قرنها الله تعالى في كثير من السور في القرآن الكريم فقال تعالى " أقيمو الصلاة وآتو الزكاة " ، وأن هذا الركن لأهميته حدد الله الأصناف التي تستحق الزكاة في كتابه الكريم فقال تعالى "إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وإبن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم " .

ها هو صندوق الزكاة في حاصبيا ومرجعيون تشرق عليه الشمس في عامه العاشر فكان نبتة صغيرة وبفضل رحمة من أنعم الله عليهم أصبح بستان خير وارف الظلال يستظل فيه أهل الإستحقاق ممن ذكرهم الله في كتابه الكريم ، فوجدت العائلات المعوزة والأرامل والأيتام والمساكين وكل ذي حاجة سنداً وعوناً من مؤسسة صندوق الزكاة التي كانت وما زالت تحمل همومهم وهموم من حلو ضيوفاً على منطقة حاصبيا ومرجعيون ، فكانت تقديمات الصندوق ضمن أمكانياته وتوفر المال سواء كانت نقدية او عينية .

إن مسؤولية صندوق الزكاة في حاصبيا ومرجعيون فإنه وبناء على ثقل المسؤولية ولتلبية الحاجات المتزايدة وبسبب الوضع الاقتصادي المتردي وإزدياد أصحاب الحاجة ،كان لا بد من إنشاء مقر لصندوق الزكاة في هذه المنطقة ، وبفضل الله وتوفيقه بدأ العمل بتجهيز الأرض لإقامة البناء عليها مع مسجد في منطقة سوق الخان ، فقُدمت الارض من الحاج الفاضل أسعد حمود ، بارك الله به وتقبل منه ما قدم ليبنى عليه المقر .

يا باغي الخير أقبل ويا من بزكاتك وصدقتك تحي نفساً ، ومن أحيا نفساً فكأنما أحيا الناس جميعا ً.

يا باغي الخير أقبل ما نقص مال من صدقة .

يا باغي الخير أقبل لتُغفر ذنوبك وتفتح لك أبواب الجِنان .

يا باغي الخير أقبل ولا تخف فإن الله يربي الصدقات ،

يا باغي الخير أقبل يقبل الله اليك وتحل البركة بمالك وأهلك وعملك وعمرك .

يا من أنعم الله عليهم وأفاض عليهم من رزقه أدعوكم إلى تطهير اموالكم بإخراج زكاتها فقال تعالى " خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم وصلي عليهم إن صلاتك سكن لهم "

يا من أفاء الله عليهم من فضله ، أدخلو الفرح والسرور إلى قلوب قد أنهكها الفقر وأيتام قد فقدوا السند والظهر فكونوا لهم عوناً وسنداً .

بارك الله بالمزكين والمحسنين والمتصدقين وجزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء .

مفتي حاصبيا ومرجعيون

القاضي الشيخ حسن دلي